Forum Érable Atlas
Bonjour et Bienvenue
sur le Forum ErableAtlas


Merci pour votre passage.

PUB & partenaires
W3Schools
W3Schools
W3Schools
W3Schools
Rechercher
 
 

Résultats par :
 


Rechercher Recherche avancée


Ankadu Binae

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

Ankadu Binae

Message par Tasnime le 02/07/09, 02:01 pm

أنقاض بناء
وقفت عشية يوم ربيعي مشدوهة،جامدة من هول الصدمة،كانت الأفكار الصور و المشاعر بداخلها تتضارب، كان كيانها في حالة فوضى، لم تدري ماذا جرى ولماذا؟ لكنها وبعد طول مدة وجدت الجواب لسؤالها ولفك حيرتها.

تلك العشية تربعت على أنقاض بنايتها التي لم تتجاوز الطابقين لتنهار على حين بغتة - تلك البناية التي أجادت في بنائها ووضعت أساسها بنفسها وحرصت على إرساء دعائم قوية لها، لكن و للأسف لم تنتبه إلى أن ارض البناية غير صالحة لتعمر - الدهشة شلت تفكيرها آنذاك.
حزنت لوحدها، وبكت بحرقة وتألمت وحيدة أيضا، لم تحاول تحليل الحكاية لتخلص للنهاية بل نظرت للبداية بعيون دامعة، وذرفت من مقلتيها الدمع مدرارا على النهاية المؤلمة، ولما لم تجد وسيلة للنسيان بدأت تبحث وعن غير هدى عن ارض أخرى تضع عليها البقية الباقية من مواد البناء- تصرفها هذا كان عن غير شعور منها إذ كانت ماتزال تتخبط في دوامة من الحزن والألم والحيرة والتيه أيضا- وبالفعل عثرت علي بقعة اتخذتها بمثابة تعويض الاهي عن كل الآلام النفسية التي عانتها، وشرعت مرة أخرى دون دافع أو قصد ترسي دعائم البناء الجديد الذي اتخذته في البداية مجرد ملجأ يشغلها وينسيها ويمحو اثار الانهيار من ذاكرتها، ولم تدرك كيف ولماذا تحول الملجأ إلى بناية يزداد علوها بمرور الزمن إلى أن صارت تناهز_وول ستريت_ علوا وضخامة ناهيك عن صلابة الأساس وروعة جمالية البنيان، وهكذا استطاعت بفضل رحمة الله أن تجد البديل وأي بديل عن بنايتها التي ندمت اشد الندم على الوقت التي بذرته محاولة جعلها بناية محترمة بدل بقعة خالية وارض جوفاء. وتزداد قوة الندم وتشتد كلما تذكرت ما عانته من الانهيار، يتضاعف الندم عندما تقيم المقاربة بين البنايتين وتتذكر كيف أنها أخفقت في اختيارها وتعود لتعترف انه من الخطأ يتعلم الإنسان ولولا تعاقب التجارب القاسية والفشل في بعض أمور الحياة لما كان للنجاح قيمة بحياة كل شخص.
هكذا استطاعت تلك التي كانت وبالأمس القريب منهارة تماما تخطي مرارة التجربة لتعود مجرد ذكرى لا تجول بخاطرها إلا ناذرا.

تطاول البنيان واكتمل وانشغلت صاحبتنا بالإدارة الداخلية وانغمست في أموره ومشاكله لأنه أصبح كل حياتها وشغل تفكيرها. عاشته حلما يتحقق دون نية أو تخطيط منها حتى أصبح أمرا واقعا لم تجد بدا من معايشته- كانت بالبداية مرغمة لانعدام البديل الذي يخرجها من أزمتها ومع الوقت احتل قلبها فسارت في الدرب فرحة مسرورة
.


Dernière édition par Tasnime le 02/07/09, 02:06 pm, édité 1 fois (Raison : ?)
avatar
Tasnime

Féminin Nombre de messages : 214
Age : 37
Résidence : Maroc
Statut : a montreal
Date d'inscription : 02/06/2009

Revenir en haut Aller en bas

Re: Ankadu Binae

Message par Tasnime le 02/07/09, 02:03 pm

LA SUITE
ومرت الأيام وبدأت مشاكل عصيبة تلوح في الأفق وتخيم في الجو المحيط بالبناء لقد كانت-هي- تبصر بعضها، تحس بالبعض
الأخر فتعمدت غض البصر وتجاهل إحساسها كان هروبها مبررا بأنها تشبثت بسعادة عابرة. مهما حاولت من جهد لتفادي ما قد ينغص سعادتها مجددا إلا أن الغمامة السوداء استمرت في الاقتراب أكثر فأكثر مما أحسسها بالخطر فبادرت بكل قواها إلى إزاحتها بالأوهام تارة، و بغض النظر تارة أخرى إلى أن استفحل الأمر وأصبح الخطر أمرا واقعا يتهدد بنايتها التي تأكدت من قوته و صلابته وقدرته على مواجهة التيار مهما كانت شدته.

لم تدخر جهدا لصد التيار الذي عصف بقلبها، حاولت دون جدوى طمأنة نفسها وتهدئة خوفها فما كانت تجد للتخفيف عنها سوى حلا من اثنين الصبر و اللامبالاة أو الاستسلام للتحطم ، إلى أن شاءت الأقدار بقدوم اليوم الذي وقفت فيه حائرة أو بمعنى اصح تائهة، هل تتخلى عن كل شيء وبذالك تتخلي عن فترة مهمة من حياتها وعن الجهود المبذولة من طرفها في الارتقاء ببنايتها إلي ما أصبحت عليه؟ هل تقف مكان أي مشاهد تشاهد انتهاء المسرحية؟ هل تعتكف بعيدا في الظل تبصر تهاوي الجدران أم تستمر في تشبثها بالبقايا؟ هل تظل بين جدران تتخبط به النيران من كل جانب محاولة التهامه؟هل تعيش بداية النهاية أم نهاية البداية؟

ظلت في حيرتها تلك لمدة إلى أن وجدت في الجبن ملاذا- تنحت جانبا وابتعدت عن بنايتها الشاهقة وانقطعت عنها الأخبار، وظلت تحمل قلبا ينزف باستمرار بين ضلوعها، هذا إضافة لدموع ملتهبة بين جفونها، ولكبريائها المعهود تحاول جاهدة وتنجح في محاولتها منعها من الظهور للآخر. بحيث تغلفها بابتسامات عريضة.... الى متى ستبقى على هذا الحال بين نارين نار الخوف من القادم، ونار الندم على الماضي؟ وهل ستتمكن من التخلي عن حلم عاشته في كل مراحله؟ وان فعلت فهل ستستطيع بقلبها المجروح إعادة الكرة بتشييد بديل اشد صلابة طمعا في لملمة الجراح؟

فلأترك الأمر لله عز و جل وللقدر دائما كلمة...هكذا قالت وبإيمان عميق........
بقلم . و


Dernière édition par Tasnime le 02/07/09, 02:09 pm, édité 1 fois (Raison : ?)
avatar
Tasnime

Féminin Nombre de messages : 214
Age : 37
Résidence : Maroc
Statut : a montreal
Date d'inscription : 02/06/2009

Revenir en haut Aller en bas

Re: Ankadu Binae

Message par Saintpierre le 02/07/09, 02:36 pm

ما أحببت فيم كتبت هو أن صاحبة القصة كانت تقاوم القدر و المحتوم. لكن كيف لو أن بنايتها هدمت من طرف من كانوا بالأمس القريب أعز الناس إليها هم من كانت تأمنهم على أسرارها, هن أظنها سترحل رحيل الشجعان عن ساحة الوغى, لتضمم الجراح وتبني من جديد ولوحدها, وبمرور الوقت, بيقين ستعود وفيظروف أخرى لتنتقم من أولئك الذين هدموا بنايتها ولتتلدد طعم الانتقام خصوصا أنهم ظنوا أنها رحلت عنهم بعيدا. هنالك سيتذوقوا ضرار صنيعهم بها بالأمس القريب وتكون الحسرة والندم حيث لاينفع
avatar
Saintpierre

Masculin Nombre de messages : 797
Age : 96
Statut : RP
Date d'inscription : 02/06/2009

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum